التخطي إلى المحتوى

توطين جديد ورفع الرسوم، تسعى حكومة المملكة العربية السعودية، لتنفيذ الخطط الإقتصادية المستقبلية، التي جاءت برؤية المملكة 2030 والتي وضعها الأمير محمد بن سلمان من أجل مصلحة العامة والخاصة ورفع اسم المملكة عالميا.

ولهذا وبعد أن توسعت دائرة توطين الوظائف والمهن، وتم إخلاء عشرات المهن من الوافدين، إنتشرت أخبار جديدة عن حملة أوسع ستنفذها وزارة العمل خلال هذا العام الجديد 2020، سيكون فيها عملية توطين واسعة لمهن جديدة وكبرى.

وفي هذا التقرير سننشر لكم بعض الأخبار التي تتعلق بفرض رسوم شهرية على الوافدين مما أثار قلق الوافدين، حيث قال مصدر رسمي أن مجلس الشورى إصدار قرارات لمؤسسات الدولة بوقف تأشيرات العمالة والوافدين الذين قاربت إقاماتهم على الإنتهاء وعدم تجديدها مرة أخرى لفتح المجال أمام السعوديين العاطلين عن العمل.

أما عن الفئات التي حددها مجلس الشورى فهي كالآتي

العمالة السائبة، وكذلك العاملين بالسلك القضائي والحكومي ومؤسسات الدولة الحساسة.

العمالة المخالفة لأنظمة العمل، والذين يعملون بتأشيرة مزدوجة أي بوظيفتين.

العاملين في قطاع التجارة خاصة بعد توطين عشرات الأنشطة في هذا القطاع.

أما بشان القرارات التي قد تؤثر على مستقبل الوافدين فهي قدوم موعد دفعة المرافقين الثالثة والتي سيكون فيها زيادة على ما يدفعه الوافدين شهريا، وبالتالي يصبح العبئ أكبر على المغتربين،  بحسب خبراء لأن سلسلة تلك الرسوم لن تتوقف لكي يتم تخفيف أعداد الوافدين من سوق العمل تدريجيا وإعادة المواطنين والعمالة الوطنية للسوق السعودي من جديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *